خدمات تلفن همراه تبیان

مفاتیح تبیان - زیارت دوم - زیارت امین الله- بصورت تصویری

زیارت دوم - زیارت امین الله

زيارت معروفه به امين الله است كه در نهايت اعتبار است و در تمام كتب مزاريه و مصابيح نقل شده است و علامه مجلسي رحمة الله عليه فرموده كه آن بهترين زيارات است از جهت متن و سند و بايد كه در جميع روضات مقدسه بر اين مواظبت نمايند و كيفيت آن چنان است كه به سندهاي معتبر روايت شده از جابر از امام محمد باقر عليه السلام كه: امام زين العابدين عليه السلام به زيارت امير المؤمنين عليه السلام آمد و نزد قبر آن حضرت ايستاد و گريست و گفت

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يااَمينَ اللَّهِ في اَرْضِهِ
وَحُجَّتَهُ عَلي عِبادِهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَميرَالْمُؤْمِنينَ
اَشْهَدُ اَنَّكَ جاهَدْتَ فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ
وَعَمِلْتَ بِكِتابِهِ
وَاتَّبَعْتَ سُنَنَ نَبِيِّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ
حَتّي دَعاكَ اللَّهُ اِلي جِوارِهِ
فَقَبَضَكَ اِلَيْهِ بِاخْتِيارِهِ
وَاَلْزَمَ اَعْدائَكَ الْحُجَّةَ مَعَ مالَكَ مِنَ الْحُجَجِ الْبالِغَةِ عَلي جَميعِ خَلْقِهِ
اَللّهُمَّ فَاجْعَلْ نَفْسي مُطْمَئِنَّةً بِقَدَرِكَ راضِيَةً بِقَضآئِكَ
مُولَعَةً بِذِكْرِكَ وَدُعآئِكَ
مُحِبَّةً لِصَفْوَةِ اَوْلِيآئِكَ
مَحْبُوبَةً في اَرْضِكَ وَسَمآئِكَ
صابِرَةً عَلي نُزُولِ بَلائِكَ
شاكِرَةً لِفَواضِلِ نَعْمآئِكَ
ذاكِرَةً لِسَوابِغِ آلآئِكَ
مُشْتاقَةً اِلي فَرْحَةِ لِقآئِكَ
مُتَزَوِّدَةً التَّقْوي لِيَوْمِ جَزآئِكَ
مُسْتَنَّةً بِسُنَنِ اَوْلِيآئِكَ
مُفارِقَةً لِأَخْلاقِ اَعْدائِكَ
مَشْغُولَةً عَنِ الدُّنْيا بِحَمْدِكَ وَثَنآئِكَ

پس پهلوي روي مبارك خود را بر قبر گذاشت و گفت

اَللّهُمَّ اِنَّ قُلُوبَ الْمُخْبِتينَ اِلَيْكَ والِهَةٌ
وَسُبُلَ الرَّاغِبينَ اِلَيْكَ شارِعَةٌ
وَاَعْلامَ الْقاصِدينَ اِلَيْكَ واضِحَةٌ
وَاَفْئِدَةَ الْعارِفينَ مِنْكَ فازِعَةٌ
وَاَصْواتَ الدَّاعينَ اِلَيْكَ صاعِدَةٌ
وَاَبْوابَ الْإِجابَةِ لَهُمْ مُفَتَّحَةٌ
وَدَعْوَةَ مَنْ ناجاكَ مُسْتَجابَةٌ
وَتَوْبَةَ مَنْ اَنابَ اِلَيْكَ مَقْبُولَةٌ
وَعَبْرَةَ مَنْ بَكي مِنْ خَوْفِكَ مَرْحُومَةٌ
وَالْإِغاثَةَ لِمَنِ اسْتَغاثَ بِكَ مَوْجُودَةٌ
وَالْإِعانَةَ لِمَنِ اسْتَعانَ بِكَ مَبْذُولَةٌ
وَعِداتِكَ لِعِبادِكَ مُنْجَزَةٌ
وَزَلَلَ مَنِ اسْتَقالَكَ مُقالَةٌ
وَاَعْمالَ الْعامِلينَ لَدَيْكَ مَحْفُوظَةٌ
وَاَرْزاقَكَ اِلَي الْخَلائِقِ مِنْ لَدُنْكَ نازِلَةٌ
وَعَوآئِدَ الْمَزيدِ اِلَيْهِمْ واصِلَةٌ
وَذُنُوبَ الْمُسْتَغْفِرينَ مَغْفُورَةٌ
وَحَوآئِجَ خَلْقِكَ عِنْدَكَ مَقْضِيَّةٌ
وَجَوآئِزَ السَّآئِلينَ عِنْدَكَ مُوَفَّرَةٌ
وَ عَوآئِدَ الْمَزيدِ مُتَواتِرَةٌ
وَمَوآئِدَ الْمُسْتَطْعِمينَ مُعَدَّةٌ
وَمَناهِلَ الظِّمآءِ مُتْرَعَةٌ
اَللّهُمَّ فَاسْتَجِبْ دُعآئي
وَاقْبَلْ ثَنآئي
وَاجْمَعْ بَيْني وَبَيْنَ اَوْلِيآئي
بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَعَلِيٍّ وَفاطِمَةَ
وَالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ
اِنَّكَ وَلِيُ نَعْمآئي
وَمُنْتَهي مُنايَ
وَغايَةُ رَجائي في مُنْقَلَبي وَمَثْوايَ

و در كامل الزيارة بعد از اين زيارت اين فقرات نيز مسطور است :

اَنْتَ اِلهي وَسَيِّدي وَمَوْلايَ
اِغْفِرْ لِأَوْلِيآئِنا
وَكُفَّ عَنَّا اَعْدآئَنا
وَاشْغَلْهُمْ عَنْ اَذانا
وَاَظْهِرْ كَلِمَةَالْحَقِّ وَاجْعَلْهَا الْعُلْيا
وَاَدْحِضْ كَلِمَةَ الْباطِلِ وَاجْعَلْهَا السُّفْلي
اِنَّكَ عَلي كُلِّشَيءْ قَديرٌ.

پس حضرت امام محمد باقر عليه السلام فرمود كه هر كه از شيعيان ما اين زيارت و دعا را نزد قبر امير المؤمنين عليه السلام يا نزد قبر يكي از ائمه عليهم السلام بخواند البته حق تعالي اين زيارت و دعاي او را در نامه اي از نور بالا برد و مهر حضرت محمد صلي الله عليه و آله را بر آن بزند و چنين محفوظ باشد تا تسليم نمايند به قائم آل محمد عليهم السلام پس استقبال نمايد صاحبش را به بشارت و تحيت و كرامت إن شاء الله تعالي مؤلف گويد كه اين زيارت شريفه هم از زيارات مطلقه محسوب مي شود و هم از زيارات مخصوصه روز غدير و هم از زيارات جامعه كه در جميع روضات مقدسه ائمه عليهم السلام خوانده ميشود
با ترجمه بصورت تصویری بزرگتر کوچکتر 
مفاتیح مرکز طبع و نشر قرآن کریم صفحه 863 مفاتیح مرکز طبع و نشر قرآن کریم صفحه 864 مفاتیح مرکز طبع و نشر قرآن کریم صفحه 865 مفاتیح مرکز طبع و نشر قرآن کریم صفحه 866




جستجو دعای قبل دعای بعد 


دفتر خدمات ویژه تبیان
مراجعه: 1,676,987,939