خدمات تلفن همراه تبیان

مفاتیح تبیان - زیارت حضرت صاحب الامر علیه السلام - زیارت آل یاسین- بصورت تصویری

مقام دوم - در آداب سرداب مطهر و کیفیت زیارت حضرت حجة عج

در آداب سرداب مطهر و كيفيت زيارت حجة الله علي العباد و بقية الله في البلاد الإمام المهدي حضرت حجة بن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليه و علي آبائه و قبل از شروع تنبيه كنيم بر امري كه در كتاب هديه از كتاب تحيه نقل كرديم و آن امر اين است كه اين سرداب مطهر داخل در خانه آن بزرگواران بوده و راه دخول در آن سرداب در قديم قبل از بناء جديد و ساختن صحن و قبه و حرم از پشت سر نزديك به قبر نرجس خواتون بود و شايد حال در رواق باشد آنجا پايين مي رفتند و دالان دراز تاريكي داشت چون از آنجا مي گذشتند به در سرداب غيبت مي رسيدند كه حال آيينه كاري شده و پنجره از طرف قبله به صحن عسكريين عليهما السلام باز مي شود و آن در از وسط اين سرداب باز مي شد كه حال كاشي ديوار بجاي آن را به شكل محرابي ساخته اند و همه اعمال اين سه امام عليهم السلام از يك حرم مي شد و لهذا شهيد اول در مزار بعد از زيارت عسكريين عليهما السلام زيارت سرداب را ذكر كرده پس از آن زيارت نرجس خواتون را و در يكصد سال و چيزي قبل مؤيد مسدد احمد خان دنبلي مبلغي خطير اقدام كرد و صحن آن دو امام عليهما السلام را به نحوي كه الآن موجود است جدا نمود و براي آن روضه و رواق و قبه عاليه برپا نمود و براي سرداب مطهر صحني علي حده و ايواني و راهي و پله اي جدا و دهليزي و سردابي مستقل براي زنان ساخت چنانچه حال ديده مي شود و آن راه اول و پله ها و در سرداب بالمره مسدود شد و نشاني از آنها نيست و محلي براي بجا آوردن بعضي از آداب وارده نماند و لكن محل جمله اي از زيارات كه اصل سرداب شريف است تغييري نكرده و اما استيذان و خواندن اذن دخول پس بحسب استقرا در همه زيارات و تصريح علما بر هر دري كه از آنجا مرسوم شده دخول در آن حرم از هر امامي كه باشد بايست رعايت كرد و در آن حرم محترم بي اذن داخل نبايد شد الحال شروع كنيم در كيفيت زيارت بدان كه اذن دخول خاص سرداب مطهر همان زيارتي است كه بعد از اين بيايد و اول آن السَّلامُ عَلَيْكَ يَا خَلِيفَةَ اللَّهِ است و در آخر آن استيذان مي شود و بايست آن را در در سرداب پيش از پايين رفتن از پله ها خواند و اذن دخولي ديگر سيد بن طاوس نقل كرده قريب به همان اذن دخول اول كه در فصل دوم از باب زيارات نقل كرديم و اذن دخولي ديگر علامه مجلسي از نسخه قديمه نقل كرده كه اول آن اللَّهُمَّ إِنَّ هَذِهِ بُقْعَةٌ طَهَّرْتَهَا وَ عَقْوَةٌ شَرَّفْتَهَا(بار خدايا به درستي كه اينجا بقعه اي است كه پاك گردانيدي آن را و كويي است كه گرامي داشتي آن را) است كه ما نيز آن را بعد از آن اذن دخول عمومي نقل كرديم پس به آنجا رجوع نما و به آن كلمات استيذان كن پس از آن برو و داخل سرداب مطهر شو و زيارت كن آن حضرت را به آنچه خود دستور العمل داده اند چنانچه شيخ جليل احمد بن ابي طالب طبرسي رحمة الله عليه در كتاب شريف احتجاج روايت كرده كه: از ناحيه مقدسه بيرون آمد بسوي محمد حميري بعد از جواب از مسايلي كه از آن حضرت سؤال كرده بود

زیارت حضرت صاحب الامر علیه السلام - زیارت آل یاسین

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لا لِأَمْرِهِ تَعْقِلُونَ
وَلا مِنْ اَوْلِيآئِهِ تَقْبَلُونَ
حِكْمَةٌ بالِغَةٌ فَما تُغْنِي النُّذُرُ
اَلسَّلامُ عَلَيْنا وَعَلي عِبادِاللَّهِ الصَّالِحينَ.

هر گاه خواستيد توجه كنيد بوسيله ما بسوي خداوند تبارك و تعالي و بسوي ما پس بگوييد چنانكه خداي تعالي فرموده:

سَلامٌ عَلي آلِ يس
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا داعِيَ اللَّهِ وَرَبَّانِيَّ آياتِهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بابَ اللَّهِ وَدَيَّانَ دينِهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَليفَةَ اللَّهِ وَناصِرَ حَقِّهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللَّهِ وَدَليلَ اِرادَتِهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا تالِيَ كِتابِ اللَّهِ وَتَرْجُمانَهُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ في آناءِ لَيْلِكَ وَاَطْرافِ نَهارِكَ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بَقِيَّةَ اللَّهِ في اَرْضِهِ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ميثاقَ اللَّهِ الَّذي اَخَذَهُ وَوَكَّدَهُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَعْدَ اللَّهِ الَّذي ضَمِنَهُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْعَلَمُ الْمَنْصوُبُ
وَالْعِلْمُ الْمَصْبُوبُ وَالْغَوْثُ وَالرَّحْمَةُ الْواسِعَةُ
وَعْداً غَيْرَ مَكْذوُبٍ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تَقوُمُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تَقْعُدُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تَقْرَءُ وَتُبَيِّنُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تُصَلّي وَتَقْنُتُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تَرْكَعُ وَتَسْجُدُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تُهَلِّلُ وَتُكَبِّرُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تَحْمَدُ وَتَسْتَغْفِرُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ حينَ تُصْبِحُ وَتُمْسي
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ فِي اللَّيْلِ اِذا يَغْشي
وَالنَّهارِ اِذا تَجَلّي
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْإِمامُ الْمَاْموُنُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْمُقَدَّمُ الْمَاْموُلُ
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ بِجَوامِعِ السَّلامِ
اُشْهِدُكَ يا مَوْلايَ اَ نّي اَشْهَدُ اَنْ لا اِلهَ اِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ
وَاَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسوُلُهُ لا حَبيبَ اِلاَّ هُوَ وَاَهْلُهُ
وَاُشْهِدُكَ يا مَوْلايَ اَنَّ عَلِيّاً اَميرَ الْمُؤْمِنينَ حُجَّتُهُ
وَالْحَسَنَ حُجَّتُهُ
وَالْحُسَيْنَ حُجَّتُهُ
وَعَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ حُجَّتُهُ
وَمُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَجَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍّ حُجَّتُهُ
وَموُسَي بْنَ جَعْفَرٍ حُجَّتُهُ
وَعَلِيَّ بْنَ موُسي حُجَّتُهُ
وَمُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَعَلِيَّ بْنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ
وَالْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَاَشْهَدُ اَنَّكَ حُجَّةُ اللَّهِ
اَنْتُمُ الْأَوَّلُ وَالْأخِرُ
وَاَنَّ رَجْعَتَكُمْ حَقٌّ لا رَيْبَ فيها
يَوْمَ لا يَنْفَعُ نَفْساً ايمانُها
لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ اَوْ كَسَبَتْ في ايمانِها خَيْراً
وَاَنَّ الْمَوْتَ حَقٌّ
وَاَنَّ ناكِراً وَنَكيراً حَقٌّ
وَاَشْهَدُ اَنَّ النَّشْرَ حَقٌّ
وَالْبَعْثَ حَقٌّ
وَاَنَّ الصِّراطَ حَقٌّ
وَالْمِرْصادَ حَقٌّ
وَالْميزانَ حَقٌّ
وَالْحَشْرَ حَقٌّ
وَالْحِسابَ حَقٌّ
وَالْجَنَّةَ وَالنَّارَ حَقٌّ
وَالْوَعْدَ وَالْوَعيدَ بِهِما حَقٌّ
يا مَوْلايَ شَقِيَ مَنْ خالَفَكُمْ
وَسَعِدَ مَنْ اَطاعَكُمْ
فَاشْهَدْ عَلي ما اَشْهَدْتُكَ عَلَيْهِ وَاَنَا وَلِيٌّ لَكَ
بَريٌ مِنْ عَدُوِّكَ
فَالْحَقُّ ما رَضيتُموُهُ
وَالْباطِلُ ما اَسْخَطْتُموُهُ
وَالْمَعْروُفُ ما اَمَرْتُمْ بِهِ
وَالْمُنْكَرُ ما نَهَيْتُمْ عَنْهُ
فَنَفْسي مُؤْمِنَةٌ بِاللَّهِ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ
وَبِرَسوُلِهِ وَبِاَميرِ الْمُؤْمِنينَ
وَبِكُمْ يا مَوْلايَ اَوَّلِكُمْ وَآخِرِكُمْ
وَنُصْرَتي مُعَدَّةٌ لَكُمْ
وَمَوَدَّتي خالِصَةٌ لَكُمْ
آمينَ آمينَ.

وبعد ازآن اين دعا خوانده شود:

اَللّهُمَّ اِنّي اَسْئَلُكَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلي مُحَمَّدٍ نَبِيِّ رَحْمَتِكَ
وَكَلِمَةِ نوُرِكَ
وَاَنْ تَمْلَأَ قَلْبي نوُرَ الْيَقينِ
وَصَدْري نوُرَ الأيمانِ
وَفِكْري نوُرَ النِّيَّاتِ
وَعَزْمي نوُرَ الْعِلْمِ
وَقُوَّتي نوُرَ الْعَمَلِ وَلِساني نوُرَ الصِّدْقِ
وَديني نوُرَ الْبَصآئِرِ مِنْ عِنْدِكَ
وَبَصَري نوُرَ الضِّيآءِ
وَسَمْعي نوُرَ الْحِكْمَةِ
وَمَوَدَّتي نوُرَ الْمُوالاةِ لِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ عَلَيْهِمُ السَّلامُ
حَتّي اَلْقاكَ وَقَدْ وَفَيْتُ بِعَهْدِكَ وَميثاقِكَ
فَتُغَشّيَني رَحْمَتُكَ يا وَلِيُّ يا حَميدُ اَللّهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ حُجَّتِكَ في اَرْضِكَ
وَخَليفَتِكَ في بِلادِكَ
وَالدَّاعي اِلي سَبيلِكَ
وَالْقآئِمِ بِقِسْطِكَ
وَالثَّآئِرِ بِاَمْرِكَ
وَلِيِّ الْمُؤْمِنينَ
وَبَوارِ الْكافِرينَ
وَمُجَلِّي الظُّلْمَةِ
وَمُنيرِ الْحَقِّ
وَالنَّاطِقِ بِالْحِكْمَةِ وَالصِّدْقِ
وَكَلِمَتِكَ التَّآمَّةِ في اَرْضِكَ
الْمُرْتَقِبِ الْخآئِفِ
وَالْوَلِيِّ النَّاصِحِ
سَفينَةِ النَّجاةِ
وَعَلَمِ الْهُدي
وَنوُرِ اَبْصارِ الْوَري
وَخَيْرِ مَنْ تَقَمَّصَ وَارْتَدي
وَمُجَلِّي الْعَمي الَّذي يَمْلَأُ الْأَرْضَ عَدْلاً وَقِسْطاً
كَما مُلِئَتْ ظُلْماً وَجَوْراً
اِنَّكَ عَلي كُلِّشَيْ ءٍ قَديرٌ
اَللّهُمَّ صَلِّ عَلي وَلِيِّكَ وَابْنِ اَوْلِيآئِكَ الَّذينَ فَرَضْتَ طاعَتَهُمْ وَاَوْجَبْتَ حَقَّهُمْ
وَاَذْهَبْتَ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَطَهَّرْتَهُمْ تَطْهيراً
اَللّهُمَ انْصُرْهُ وَانْتَصِرْ بِهِ لِدينِكَ
وَانْصُرْ بِهِ اَوْلِيآئَكَ وَاَوْلِيآئَهُ
وَشيعَتَهُ وَاَنْصارَهُ
وَاجْعَلْنا مِنْهُمْ
اَللّهُمَّ اَعِذْهُ مِنْ شَرِّ كُلِّ باغٍ وَطاغٍ
وَمِنْ شَرِّ جَميعِ خَلْقِكَ
وَاحْفَظْهُ مِنْ بَيْنَ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ
وَعَنْ يَمينِهِ وَعَنْ شِمالِهِ
وَاحْرُسْهُ وَامْنَعْهُ مِنْ اَنْ يوُصَلَ اِلَيْهِ بِسُوءٍ
وَاحْفَظْ فيهِ رَسوُلَكَ وَآلَ رَسوُلِكَ
وَاَظْهِرْ بِهِ الْعَدْلَ وَاَيِّدْهُ بِالنَّصْرِ
وَانْصُرْ ناصِريهِ
وَاخْذُلْ خاذِليهِ
وَاقْصِمْ قاصِميهِ
وَاقْصِمْ بِهِ جَبابِرَةَ الْكُفْرِ
وَاقْتُلْ بِهِ الْكُفَّارَ وَالْمُنافِقينَ
وَجَميعَ الْمُلْحِدينَ حَيْثُ كانوُا مِنْ مَشارِقِ الْأَرْضِ وَمَغارِبِها
بَرِّها وَبَحْرِها
وَامْلَأْ بِهِ الْأَرْضَ عَدْلاً
وَاَظْهِرْ بِهِ دينَ نَبِيِّكَ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ
وَاجْعَلْنِي اللَّهُمَّ مِنْ اَنْصارِهِ وَاَعْوانِهِ
وَاَتْباعِهِ وَشيعَتِهِ
وَاَرِني في آلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِمُ السَّلامُ ما يَاْمُلوُنَ
وَفي عَدُوِّهِمْ ما يَحْذَروُنَ
اِلهَ الْحَقِّ آمينَ
يا ذَاالْجَلالِ وَالْأِكْرامِ
يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ.
با ترجمه بصورت تصویری بزرگتر کوچکتر 
مفاتیح مرکز طبع و نشر قرآن کریم صفحه 1278




جستجو دعای قبل دعای بعد 


دفتر خدمات ویژه تبیان
مراجعه: 1,676,981,497